الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الموضوع / ركعتان أحب إلى النبي صلى الله عليه وسلم من

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوالبراء
عضو فضي
عضو فضي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 581
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/11/2007

مُساهمةموضوع: الموضوع / ركعتان أحب إلى النبي صلى الله عليه وسلم من   الأربعاء يناير 09, 2008 6:19 pm

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في شأن الركعتين عند طلوع الفجر : " لهما أحب إلى من الدنيا جميعاً " [ أخرجه مسلم ] . وقال صلى الله عليه وسلم : " ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها " [ أخرجه مسلم ] .

ركعتا الفجر :

هما الركعتان اللتان قبل الفجر ، بين الأذان والإقامة ، " كان يصلي ركعتين بين النداء والإقامة من صلاة الفجر " [ لأخرجه مسلم ] .

وكانت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يخففهما ، قالت عائشة : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتي الفجر إذا سمع الأذان ويخففهما " [ أخرجه مسلم ] .

وفي الحديث أن سنة الفجر لا يدخل وقتها إلا بطلوع الفجر ، واستحباب تقديمها في أول طلوع الفجر وتخفيفها .
وعن قدر تخفيفها تقول عائشة رضي الله عنها : " كان النبي صلى الله عليه وسلم يخفف الركعتين اللتين قبل صلاة الصبح حتى إني لأقول : هل قرأ بأم الكتاب " [ أخرجه البخاري ] .
فهذا الحديث دليل على المبالغة في التخفيف ، والمراد المبالغة بالنسبة إلى عادة النبي صلى الله عليه وسلم من إطالة صلاة الليل وغيرها من نوافله .

واختلف في حكمة تخفيفهما فقيل : ليبادر إلى صلاة الصبح في أول الوقت ، وقيل : ليستفتح صلاة النهار بركعتين خفيفتين كما كان يصنع في صلاة الليل ليدخل في الفرض أو ما شابهه في الفضل بنشاط واستعداد تام ، والله أعلم .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعة الأولى من سنة الفجر سورة الكافرون ، وفي الركعة الثانية سورة الإخلاص ، وقال صلى الله عليه وسلم : " نعم السورتان هما يقرآن في الركعتين قبل الفجر { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ } و { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } " [ صحيح الجامع الصغير ] . وعن أبي هريرة رضي الله عنه : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في ركعتي الفجر : قل يأيها الكافرون ، وقل هو الله أحد " [ أخرجه مسلم ] .

جاء عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في ركعتي الفجر قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا ، والتي في آل عمران تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم " [ صحيح سنن الترميذي ] .

فعن ابن عمر رضي الله عنه قال : " رمقت النبي صلى الله عليه وسلم شهراً فكان يقرأ في الركعتين قبل الفجر بـ الكافرون والإخلاص " [ صحيح سنن الترميذي ] .

وكان من عادة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يضطجع على يمينه في بيته بعد الفراغ من سنة الفجر ، فعن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن " [ أخرجه البخاري ] . قال ابن حجر : قوله " على شقه الأيمن " قيل الحكمة فيه أن القلب في جهة اليسار فلو اضطجع عليه لا ستغرق نوماًلكونه أبلغ في الراحة ، بخلاف اليمين فيكون القلب معلقاً فلا يستغرق .

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعاهد هاتين الركعتين ولا يدعهما أبداً فتقول عائشة رضي الله عنها : " لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شئ من النوافل أشد منه تعاهداً على ركعتي الفجر " [ أخرجه البخاري ] .[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن فلسطين@
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 672
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 17/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموضوع / ركعتان أحب إلى النبي صلى الله عليه وسلم من   الخميس يناير 10, 2008 10:59 am

بارك الله فيك وعليك واعطاك الله المحبه من الجميع

والستر في الدنيا والاخره ...

تحياي اخي الكريم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hdaalah.hooxs.com
 
الموضوع / ركعتان أحب إلى النبي صلى الله عليه وسلم من
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هدى الله :: القسم الثقافي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: