الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحلقة الأولى من حلقات أهل القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابتهال الاسلام
عضو فضي
عضو فضي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 722
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: الحلقة الأولى من حلقات أهل القرآن   الإثنين ديسمبر 17, 2007 9:26 am

الحلقــــة الأولــــى


(معرفة أسماء القرآن الكريم وأسماء سوره )





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابتهال الاسلام
عضو فضي
عضو فضي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 722
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الأولى من حلقات أهل القرآن   الإثنين ديسمبر 17, 2007 9:27 am

الفقـــرة الأولـــى

* ماذا تعنــي كلمة قـــرآن ؟


تعريف القرآن في اللغة : الرأي الراجح أن :
قرأ : تأتي بمعنى الجمع والضم ، والقراءة : ضم الحروف والكلمات بعضها إلى بعض في الترتيل ، والقرآن في الأصل كالقراءة ، مصدر قرأ قراءة وقرآنا .. فهو مصدر على وزن ( فُعلان ) بالضم ، كالغفران والشكران ، تقول : قرأته قرءاً وقراءة وقرآنا ً .. بمعنى واحد .. سمى به المقروء تسمية للمفعول بالمصدر .

تعريف القرآن شرعاً : هو كلام الله المنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم- المتعبد بتلاوته.


* لكن من الذي أطلق اسم المصحف على القرآن الكريم ؟؟؟

حكى المظفري في تاريخه قال‏:‏ لما جمع أبو بكر القرآن قال سموه‏:‏ فقال بعضهم‏:‏ سموه إنجيلاً فكرهوه وقال بعضهم‏:‏ سموه السفر فكرهوه من يهود فقال ابن مسعود‏:‏ رأيت بالحبشة كتاباً يدعونه المصحف فسموه به‏.‏

وفي رواية أخرى عن ابن شهاب قال‏ : ‏ لما جمعوا القرآن فكتبوه في الورق قال أبو بكر‏:‏ التمسوا له اسماً فقال بعضهم‏:‏ السفر وقال بعضهم‏:‏ المصحف فإن الحبشة يسمونه المصحف وكان أبو بكر أول من جمع كتاب الله وسماه المصحف .


* إذن ما الفرق بين تعريف القرآن وبين المصحف؟

القرآن الكريم: هو كلام الله - سبحانه وتعالى - الذي أنزله على محمد - صلى الله عليه وسلم- أي الآيات التي نتلوها ..

أما المصحف: فهو الأوراق التي كتب فيها القرآن الكريم ، فالورق والجلد والمداد وغير ذلك والتجليد هذا كله يسمى مصحفاً ، أما القرآن هو ذلك الكلام الموجود داخل المصحف.

فالمصحف عبارة عما فعله الناس وقام به الناس ولذلك المصاحف تنسب إلى الناس أما القرآن فلا ينسب إلا إلى قائله وهو الله - سبحانه وتعالى - المتكلم به جل وعلا.



* فهمنا من خلال التعريف السابق للقرآن الكريم ،، أنه المتعبد بتلاوته ... إذن يخرج من ذلك الحديث القدسي ..
فما الفرق بين القرآن الكريم والحديث القدسي ؟؟


الفرق الأول: فهو أن القرآن الكريم ، كلام الله أوحى به إلى رسول الله بلفظه ، وتحدى به العرب ، فعجزوا أن يأتوا بمثله ، أو بعشر سور مثله ، ولا يزال التحدي به قائماً ، فهو معجزة خالدة ، أما الحديث القدسي فلم يقع به التحدي .

الفرق الثاني: أن القرآن منقول كله بالتواتر فهو قطعي الثبوت، فمن جحد حرفاً منه فقد كفر ، أما الحديث القدسي فمنه ما نقل بالتواتر وهو قليل جداً، ومنه وهو الأكثر ما نقل بالآحاد . وقد يكون الحديث القدسي صحيحاً ، وقد يكون حسناً ، وقد يكون ضعيفاً ..

الفرق الثالث: أن القرآن من عند الله لفظاً ومعنى أما الحديث القدسي فمعناه قطعاً من عند الله سبحانه وتعالى أما لفظه فقد اختلف فيه ، لذلك النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث القدسي أو الرواة يذكرون في الحديث القدسي يقولون : عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه.

الفرق الرابع: القرآن لا ينسب إلا إلى الله فيقال قال الله - عز وجل- أما الحديث القدسي فيقال قال الله تعالى أو يقال قال النبي - صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عن ربه.

الفرق الخامس : القرآن الكريم متعبد بتلاوته ، فهو الذي تتعين القراءة به في الصلاة ، وقراءته عبادة يثيب الله عليها ، أما الحديث القدسي فلا يجزئ في الصلاة ويثيب الله على قراءته ثواباً عاماً وليس بكل حرف عشر حسنات .

الفرق السادس : أن القرآن لا يمسه إلا المطهرون ، أما الحديث القدسي فيمسه الطاهر وغيره حتى الجنب يجوز له أن يمس الكتاب الذي فيه أحاديث قدسية أو الورقة التي فيها أحاديث قدسية.

الفرق السابع : تحرم رواية القرآن بالمعنى ، أما الحديث القدسي فيجوز لمن عرف معناه أن يرويه بالمعنى.

ومن الفروق أيضاً التي ذكرها العلماء بين القرآن والحديث القدسي أن القرآن له رسم خاص معروف وقد اختلفوا هل يجوز لأحد أن يكتب القرآن بغير الرسم الذي وضع عليه في عهد عثمان - رضي الله عنه - أو لا؟ أما الحديث القدسي فيكتب بأي صفة شاء الناس إذا كان ذلك مطابقاً للفظ النبي صلى الله عليه وسلم والمعنى المراد منه.

ومن الفرق التي تذكر في ذلك المقام أن القرآن تشرع له الاستعاذة عند التلاوة والبسملة في أول السور بخلاف الحديث القدسي فلا يشرع فيه ذلك. ثم إن القرآن تسمى الجملة منه آية وتسمى جملة الآيات منه سورة أما الحديث القدسي فلا يسمى شيء منه لا آية ولا سورة.



انتهت الفقرة الأولى .. بحمد الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابتهال الاسلام
عضو فضي
عضو فضي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 722
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الأولى من حلقات أهل القرآن   الإثنين ديسمبر 17, 2007 9:29 am

سؤال تحضيري للفقرة الثانية

اخبرونى يا ابن فلسطين ويا زعيمه سجا ويا مدريد وميسى وابو قتادة ...

باسماء القرآن التى تعرفونها

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابتهال الاسلام
عضو فضي
عضو فضي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 722
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الأولى من حلقات أهل القرآن   الإثنين ديسمبر 17, 2007 9:30 am

يلا جاوبو ولا بدكو تشردو Razz

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحلقة الأولى من حلقات أهل القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هدى الله :: القسم الثقافي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: